منتديات شمس مصر
مرحبا بك زائرنا الكريم فى منتديات شمس مصر

نتمنى ان تقضى أسعد الأوقات معنا وتفيد وتستفيد

إذا كنت عضو قديم فقم بتسجيل الدخول وإذا كانت أول زيارة فشرفنا بتسجيل عضويتك معنا من زر التسجيل

منتديات شمس مصر

منتديات شمس مصر أرض الحصريات والأنفرادات
 
الرئيسيةالبوابة الألكترونية للمنتدىبحـثالتسجيلدخول

مرحبا بكم معنا فى منتديات شمس مصر ارض الحصريات والأنفرادات


شاطر | 
 

 دماء شهداء التحرير فى رقبة المشير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسيو رمضان
مصراوى فضى
مصراوى فضى
avatar

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 24/08/2011

مُساهمةموضوع: دماء شهداء التحرير فى رقبة المشير   الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 2:59 pm



الرصاص الحى ينهش أجساد المتظاهرين.. محمد وماجد نجيا من الموت بعد إصابتهما بالرصاص فى الكتف والمعدة.. وأطباء الميدان: الأمن يطلق الرصاص على أماكن حساسة تؤدى للوفاة مباشرة
______________________________________________________________



"مكنش يهمنى إنى أموت بس على الأقل أهلى يحسوا بالتغيير" أولى الكلمات التى نطق بها محمد ربيع ذو 22 سنة، متحدثا بصعوبة عقب خروجه من غرفة عمليات مستشفى القصر العينى لاستخراج الطلقة النارية التى أصابته أعلى كتفه الأيسر فى شارع محمد محمود أثناء توجهه إلى ميدان التحرير.

كلمات أصر محمد رغم ضعفه الشديد أن يقولها فى وصيته على أن يتم نشرها بالكامل حتى لو فارق الحياة على حد قوله، لكى يدرك من يصف المتواجدين فى التحرير بالبلطجية أن النظام الذى يدافعون عنه يقتل الشباب وينتقم منه، لأنه خرج يطالب بحرية مصر، قائلا فى صوت متقطع "حال البلد متعدلش عشان كدة رجعت الميدان يوم الأحد لما وجدت نفس مشاهد ضرب المتظاهرين من الأمن التى تشبه يوم موقعة الجمل، والذى كان بالمصادفة أول يوم أنزل فيه إلى المظاهرات".

يصمت محمد ويرفض أن يتوقف عن الكلام رغم نصيحة زملائه لخطورة إصابته التى تقترب من القلب، ويستكمل قائلا "أول ما وصلت التحرير سمعت عن العمارة التى نشبت فيها النيران بشارع الفلكى، فتوجهت إليها، لكن لم تفلح كافة محاولاتنا لإطفائها سواء بالمياه أو البطاطين، لكن بعد وصول المطافئ والتى جاءت متأخرة، قامت قوات الأمن بإلقاء القنابل الغازية علينا، امتلأ المكان بالدخان لدرجة أنى لم أكن أرى أى متظاهرين ممن كانوا حولى، حاولت أجرى فدخلت فى شارع فرعى، لكن رائحة الدخان كانت قد أثرت على، تفاديتها من خلال وضع منديل على فمى إلا أننى وجدت قوات من الأمن المركزى والشرطة العسكرية فوق المبانى لأتلقى بعدها مباشرة طلقة لم أشعر بعدها بنفسى إلا فى المستشفى".

خطوات قليلة من سرير محمد كان يرقد ماجد هشام عبد الجواد، الطالب فى الصف الثانى الثانوى، إلا إن إصابته بطلق نارى فى المعدة مما أدى إلى قطع فى الأمعاء الغليظة ووريد دم جعلته يعجز عن الحديث، والتى تؤكد حالته استخدام الأمن للرصاص الحى ضد المتظاهرين.

صدمة أسرته التى تجمعت حول جسد ابنها صغير السن الذى تنتظره غرفة العمليات من جديد، تماسك والد ماجد قائلا "والله ما هسيب حق ابنى إلا على جثتى، ابنى اللى حافظ 4 أجزاء من القرآن، وكان نازل يساند إخواته عشان مصر، إزاى يضربوه بالنار وبعدين يقولوا عليه بلطجى".

محمد شقيق ماجد الذى كان يتواجد معه باستمرار فى مظاهرات يناير، لكنه للمرة الأولى تخلف عنه يوم الأحد ليتلقى ماجد الرصاصة الغادرة، أوضح أنه حرر محضراًَ برقم 9793 فى جمح قصر النيل ضد عصام شرف ومنصور العيسوى بمسئوليتهما عن استخدام الرصاص الحى ضد المتظاهرين العزل، كاشفا أن المستشفى كان يريد أن يكتب فى التقرير أن الإصابة نتيجة "طعنة"، وكأنها مشاجرة، حتى يؤكدوا تصريحات الداخلية بعدم استخدام طلق نارى، إلا أن وقوف الأسرة ومتابعتها للموقف منعت من خروج ذلك التقرير.

نجاة محمد وماجد من الموت لم تكن النهاية التى لاقى فيها 20 شهيداً منيتهم، لينضموا إلى عداد شهداء الثورة الذى ما زال يحصر أرواح أبناء الوطن، وهى المشاهد التى أعادت إلى أذهان أطباء المستشفيات الميدانية ذكريات استقبلوا فيها الأجساد التى اخترقتها الطلقات الحية، وكانوا يظنون أنها توقفت.

"الوضع مؤسف ومتوحش والأمن استخدم الرصاص الحى منذ مساء يوم السبت، لكنه تزايد بشراسة مساء الأحد، والذى تزامن مع الهجوم على المستشفى الميدانى أمام كنتاكى، لدرجة جعلت جميع المصابين جثثاً هامدة ملقاة فى الشوارع" كلمات خرجت من دكتور "محمد.ر أحد" أطباء الامتياز الذى هرع إلى الميدان مساء السبت الماضى من أجل مساندة زملائه فى إنقاذ المصابين، ليتذكر طوال طريقه إلى التحرير 18 يوما قضاها فى نفس المكان ضد نظام من وجهة نظره، لا تزال أزياله باقية فى الحكم.

يسرد محمد، مشاهد يومين اعتبرهم "صورة طبق الأصل" من أولى أيام اندلاع المظاهرات فى يناير الماضى قائلا "ضرب النيران عشوائى ولا يقتصر على الخرطوش أو المطاطى، لأننا تلقينا ما يقرب من 6 حالات مصابة بطلق نارى حى وفى أماكن تصيب بالقتل المباشر مثل الرأس بما يؤدى إلى انفجار الجمجمة، بالإضافة إلى منطقة ما بين العينين والقلب، إلا أن جميعهم جاءوا إلى المستشفى بعد أن فارقتهم المنية، ولم نستطع أن نقدم لهم مساعدة عدا حالة واحدة كانت مصابة فى الكتف، حيث أجرينا لها الإسعافات الأولية، وتم نقلها إلى القصر العينى".

يجرى محمد لإسعاف أحد المتظاهرين الذى وقع فاقداً الوعى بسبب القنابل الغازية التى استمرت الشرطة فى إلقائها طوال اليوم بلا هوادة، لتنفجر بعدها حالة ذعر فى المكان، حيث يواصل المتطوعون نقل المصابين، نفس المشهد الذى تراه فى المستشفى الميدانى بمسجد عمر مكرم، والذى فتح أبوابه لها بعد أن هاجم الأمن موقعها الأول خلف هارديز بالقنابل وطلقات الخرطوش التى كانت تصيب الأطباء قبل المصابين.

يمر وقت ليس بالقصير ينجح فيه الأطباء فى إنعاش عشرات المتظاهرين المصابين، وخلف أحد النوافذ المفتوحة لإدخال الهواء النقى داخل مقر المستشفى المزدحم، كان يجلس محمد عادل، أحد أعضاء جمعية أطباء التحرير، لم تخفِ ابتسامته ملامح الإرهاق التى فسرها أثناء حديثه بوجوده لليوم الثالث على التوالى فى الميدان لإسعاف المصابين ونقل الجرحى.

محمد يؤكد أنه رأى الكثير من الجثث الملقاة فى الأرض مصابة بالرصاص الحى منهم من فارق الحياة، أما من كان حياً، فكان المستشفى تتصل بسيارات الإسعاف المتواجدة فى الميدان لنقله إلى أقرب مستشفى، نفس المشاهد أكدها دكتور محمد رمضان، جراح، الذى أوضح أن المستشفى الميدانى تلقى 4 حالات ماتت نتيجة الرصاص الحى فى الظهر والرقبة والرأس، وهو ما أدى إلى وفاتهم المباشرة، قائلا "ضرب الرصاص الحى تركز يومى السبت والأحد مساء، وفى الصباح الباكر، والذى يتزامن مع قلة عدد المتظاهرين".

"خالد.ن" طبيب آخر فى أحد المستشفيات الميدانية، أكد أن حالات الرصاص الحى، والتى رأى أغلبها "جثثاً" فارقت الحياة، كانت الطلقات تنفذ من الجهة وتخرج من الجهة الأخرى بحيث لا تترك دليلا، موضحا أن تقرير المشرحة هو الوحيد القادر على تأكيد ذلك، وقال "مشكلة المصابين بالرصاص الحى أن المستشفيات الميدانية غير قادرة على علاجهم، لذلك الحى منهم نرسله إلى المستشفى، وهناك يجب أن يصر أهله على رؤية التقرير الطبى حتى لا يكتب فيه شىء آخر".

اللافت أن الأطباء فى المستشفيات الميدانية المنتشرة فى التحرير أكدوا أن الأماكن التى يضرب فيها الأمن المتظاهرين بالرصاص الحى ليست عشوائية، مشيرين إلى أن الطلقات تأتى من زوايا محددة، وهى الكلمات التى تتطابق مع العشرات من شهود العيان الذين أوضحوا أنهم رأوا عدداً من أفراد الأمن والشرطة العسكرية أعلى المبانى، والذين تعرفوا عليهم من خلال الصيديرى البيج الذى يرتدونه، وقالوا إنهم "قناصة"، كما أكدوا تواجد آخرين بين صفوف الأمن المركزى الذين يحملون الأسلحة النارية، ويصوبون تجاه المتظاهرين، كما كشف المتظاهرون أن ضرب الرصاص الحى بدأ بعد دخول الشرطة العسكرية الميدان مساء السبت، لإخلاء الميدان الذى تجمعوا عقب الاشتباكات التى وقعت بين الشرطة والمعتصمين من مصابى الثورة صبح نفس اليوم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشاعر سيد شهاب
شاعر مصرى
شاعر مصرى
avatar

عدد المساهمات : 186
تاريخ التسجيل : 18/10/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: دماء شهداء التحرير فى رقبة المشير   الأربعاء نوفمبر 30, 2011 8:48 pm

حسبى الله ونعم الوكيل
هيجى يوم يترد فيه المظالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دماء شهداء التحرير فى رقبة المشير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شمس مصر :: الصحافه والأخباروالرياضه :: الصحافه والأخبار-
انتقل الى: